الإساءة الجنسية للطفل

kekerasan terhadap anak
الإساءة الجنسية للطفل هي شكل من أشكال إساءة المعاملة للطفل من شخص بالغ أو مراهق السن للطفل بأن يستخدمه للتحفيز الجنسي. وتشمل أشكال هذه الإساءة الجنسية بأن يسأل الشخص أو يضغطه على المشاركة في الأنشطة الجنسية (بغض النظر عن النتيجة)، وإعطاء التعرض غير لائق من الأعضاء التناسلية له، وعرض المواد الإباحية له، الجماع به، والاتصال الجسدي مع الأعضاء التناسلية له (ما عدا في بعض سياق غير الجنسي مثل الفحوص الطبية)، والنظر في الأعضاء التناسلية له دون اتصال جسدي (إلا في سياق غير الجنسي مثل الفحوص الطبية)، أو استخدام الطفل لإنتاج المواد الإباحية.

ووفقا للبيانات التي تم جمعها وتحليلها من قبل مركز البيانات والمعلومات للجنة الوطنية لحماية الطفل قد وجدت ٢,١٦٨٩,٧٩٧ الحالات المسجلة لانتهاكات حقوق الطفل. ما يقرب من نصف حالات الجرائم الجنسية الإساءة للطفل.

نسبة كل عام بتهمة الاعتداء الجنسي على الرقم الطفل آخذ في الازدياد. في عام ٢٠١٢، ما مجموعه ٢٦۳٧ الحالات مع ٤١ % من الإساءة الجنسية في الطفل، وعام ٢٠١٣ في عدد من الإساءة للطفل هو أسفل ولكن قفزت نسبة في الإساءة الجنسية ، و ٦٠ % من الحالات.

البيانات الأخيرة التي تملكها اللجنة الوطنية المعنية بالطفل، في الفترة من يناير إلى يونيو ٢٠١٤ كان هناك ١٠٣٩ حالة من حالات عدد من الضحايا كانوا يهيمن بقدر ١٨٩٦ من الأطفال ٦٠ % منهم في حالات الجرائم الجنسية. حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال أشكالا متنوعة على نحو متزايد ومخيفة من الاغتصاب واللواط، وكذلك أشكال أخرى من الفجور الجنسي يهيمن عليه الحال في اندونيسيا في الآونة الأخيرة،

هناك كثيرة من حالات الإساءة للأطفال غيرها. مثل العنف الجسدي والنفسي، وإهمال الأطفال، والاستغلال الاقتصادي لحضانة الأطفال. واستنادا إلى السجلات الموجودة، أن أعمال التحرش الجنسي غالبا ما ترتكب من قبل أشخاص مقربين مثل الأسرة المباشرة (الأب، العم، أو الأخ)، والجيران، والأصدقاء في المدرسة والأحباب الذين لديهم كثافة كافية التفاعل المتكرر مع الضحية. ولكن ليس من النادر الأفعال المرتكبة من قبل الأجانب حتى الجهاز.

الأطفال هم جيل المستقبل الذين يريدون أيضا للحصول على حماية قانونية خاصة مختلفة من البالغين، وذلك للأسباب الجسدي والعقلي للأطفال غير ناضجة. وتعريف الحماية القانونية للأطفال هي كوسيلة لتوفير الحماية القانونية للحريات والحقوق المجاورة لأمن الاقتصادي للأطفال.

وتشمل آثار الإساءة الجنسية للأطفال منها : الاكتئاب، واضطراب ما بعد الصدمة، والقلق، وتميل لتكون المزيد من الضحايا في مرحلة البلوغ، والإصابات الجسدية للطفل. الاعتداء الجنسي من قبل أحد أفراد الأسرة هو شكل من أشكال سفاح المحارم، ويمكن أن يؤدي إلى تأثير وطويلة الأجل صدمة نفسية أكثر خطورة، وخاصة في حالة زنا المحارم والدية.

من التعرض للاستغلال الجنسي للأطفال يمكن أن نخلص إلى أن التحرش الجنسي هو مختلفة من الزنا. في الزنا، الأطراف المعنية تفعل به على سبيل التحاب منهما، بحيث يمكن الحكم على اثنين من الرجم أو الجلد.

وعلى الاعتداء الجنسي او الإساءة الجنسية، يمكن أن يحكم على الفاعل بالجلد او الرجم أو السجن. أما بالنسبة للضحية، ليست بهم عقوبة، بل ينبغي إعطاء المهر لضحايا الاعتداء الجنسي وفقا لأقوال بعض العلماء.
0 Komentar untuk "الإساءة الجنسية للطفل"

Back To Top